• وحدة الحالات اليومية
  • وحدة العناية الحثيثة (ICU)
  • وحدة التنظير
  • طوابق إقامة المرضى
  • مركز فرح للطوارئ
  • وحدة القسطرة والأشعة التداخلية
  • غرفة العمليات الهجينة
  • غرف العمليات والجراحة
  • قسم التصوير

وحدة الحالات اليومية

تم تصميم وحدة الحالات اليومية التي لا تتطلب وجود المراجع لأكثر من 23 ساعة في المستشفى لتوفير بيئة آمنة تتجاوز توقعات المريض والطبيب.

تقع وحدة الحالات اليومية في الطابق الأول، وتمتد على مساحة 2000 متر مربع كموقع استراتيجي تضمن راحة المرضى.

تتكون الوحدة مما يلي:

  • 16 غرفة متباعدة لكل منها حمامها الخاص
  • غرفتا عمليات حديثتان
  • جناحان للتنظير الداخلي
  • غرفة عمليات تنظير هجينة لإجراءات ERCP و EUS المتقدمة
  • أجنحة مهيئة ومجهزة لجراحة المسالك البولية وتفتيت الحصو
  • أجنحة للعلاج الكيميائي
  • عيادة العافية
  • عيادة القلب
  • العيادات الإستشارية

لضمان خصوصية المراجعين وتوفير سبل الراحة القصوى لهم وضمان عدم انتقال العدوى، تم توفير غرفة خاصة لكل مراجع.

هدفنا الأساسي هو سلامة المراجع، حيث تحتوي كل غرفة على جهاز مراقبة متصل بمحطة تمريض مركزية بالإضافة إلى نظام حديث لاستدعاء الممرضات، تحتوي الغرف أيضًا على ثلاجة طبية وخزانة للمرضى للحفاظ على مقتنياتهم الثمينة.

تتميز غرف المرضى الـ 16 بالمساحة الواسعة وتوّفر نوافذ ممتدة من الأرض حتى السقف مطلة على المناظر الطبيعية والمساحات الخضراء.

يوفر تصميم الغرفة بيئة جذابة ومريحة للغاية سواء في اختيار الأثاث أو موضوع التصميم العام والألوان.

لضمان عدم انتشار العدوى، تم طلاء جدران الغرف من طبقة طلاء خاصة مضادة للبكتيريا وتوفير أثاث بخصائص خاصة مضادة للبكتيريا ومقاومة للحريق.

تم تصميم مراحيض للمرضى مجهزة بنظام استدعاء الممرضات في حالة احتياج المرضى للمساعدة أثناء استخدام المرحاض والدش، حيث تم تعليق جميع العناصر داخل المرحاض للحد من العدوى.

المكونات الرئيسية الأخرى داخل المراحيض هي:

  • طبقة دهان مضاد للبكتيريا (Microban TM)
  • Hansgrohe دش مطري
  • مقعد استحمام
  • مرحاض 2 في 1 على الطراز الياباني من الشركة المصنعة السويسرية Geberit

وحدة العناية الحثيثة (ICU)

تصنع وحدة العناية الحثيثة معيارًا جديدًا في رعاية المرضى، وهي عبارة عن وحدة حديثة مبنية لهذا الغرض تقع في الطابق الثالث متصلة بالجراحة ووحدة القسطرة والأشعة التداخلية، تتكون الوحدة من ثمانية أجنحة للمرضى تمتد على مساحة 700 متر مربع وتتميز بأشعة الشمس الطبيعية.

وحدة العناية الحثيثة توفر البيئة الأكثر أمانًا للمرضى نظراً لوقوعها في نفس طابق الجراحة ووحدة القسطرة والأشعة التداخلية.

وحدة العناية الحثيثة مجهزة بالكامل للتعامل مع الحالات المعقدة من مثل جراحة القلب والأعصاب وتضمن للمريض تلقي أفضل خدمة بأفضل نتيجة ممكنة من مقدمي الرعاية الصحية إلى جانب التقنيات الحديثة.

يوجد في وحدة العناية الحثيثة مدخلين منفصلين، أحدهما لمقدمي الرعاية الصحية والآخر لأفراد الأسرة وبالتالي ضمان خصوصية المريض، للتأكيد على أن الوصول إلى وحدة العناية الحثيثة أمر انتقائي للغاية ويتم التحكم فيه عن طريق الدعوة فقط للسماح لفريق وحدة العناية الحثيثة بالاهتمام فقط بمرضاهم وتقديم أفضل الرعاية الصحية.

كان أحد العناصر الرئيسية في عملية التصميم هو التأكد من أن أفراد الأسرة هم جزء من عملية الشفاء لأحبائهم. على هذا النحو، تحتوي كل غرفة من غرف المرضى على غرفة متصلة مجاورة مخصصة لأفراد العائلة، وبالتالي تم إنشاء جناح للمريض بدلاً من غرفة للعناية الحثيثة فقط.

يحتوي كل جناح عددًا من التقنيات المتقدمة على سبيل المثال لا الحصر:

  • أبواب كهربائية خالية من اللمس للحد من العدوى.
  • بيئة خالية من الستائر لتفادي العدوى.
  • سرير Hill-Rom ICU)): يتم تقديمه لأول مرة في الأردن مجهز بأحدث التقنيات مثل وحدة التنفس، وفرشة هوائية لتقليل التقرحات ومخاطر DVT ، مقياس مدمج ، إلخ ...
  • مضخات آلية للدواء
  • كاميرات داخلية للمراقبة عن بعد
  • إضاءة خافتة ومميزة
  • عناصر باب زجاجية تتحول من واضحة إلى غير شفافة بلمسة زر في حالة الحاجة إلى الخصوصية
  • شاشات حديثة متصلة بمحطة مركزية
  • القياس العصبي إضافةً إلى ذلك، يتوفر في الوحدة جهاز ECHO وجهاز موجات فوق الصوتية، وحدة الأشعة السينية المتنقلة، جهاز التنظير المتنقل، وحدة ECMO، مختبر صغير، صيدلية صغيرة، آلات غسيل الكلى وبالتالي تقليل نقل المرضى من وإلى الوحدة.

اثنان من أجنحة وحدة العناية المركزة هما غرف ضغط إيجابي وسلبي لعزل المرضى اعتمادًا على عرض الحالة (ما بعد الزرع مقابل الحالة المعدية).

يتميز كل جناح بعناصر طبيعية على شكل غيوم وصورة سماء زرقاء على السقف فوق المريض بالإضافة إلى عناصر جدارية ذات طبيعة (زهور ، عشب ، إلخ ...) على الجدار المقابل للمريض، تتميز الأجنحة بضوء الشمس الطبيعي مما يقلل من خطر تطور مرضى هذيان وحدة العناية الحثيثة وهو أحد الآثار الجانبية الشائعة لمرضى وحدة العناية الحثيثة. وبالإضافة، أولينا اهتمام خاص للتأكد من أن الإضاءة الاصطناعية داخل الجناح دافئة وجذابة، حيث يحتوي كل جناح على 5 إضاءات محيطة تتغير حسب الموضوع.

تم اختيار الأثاث بعناية، حيث تتميز الأجنحة بتنجيد خاص مع طبقة خاصة مضادة للبكتيريا ذات خصائص عالية مقاومة للحريق. تحتوي منطقة العائلة على أريكة تتحول إلى سرير في حالة رغبة أحد أفراد العائلة في قضاء الليلة (حيثما ينطبق ذلك).

يضمن كل ما سبق أن يقدم قسم التنظير الداخلي أعلى مستويات سلامة المرضى وأحدث التقنيات للأطباء للاستفادة منها لأغراض التشخيص والعلاج.

وحدة التنظير

يتكون قسم التنظير الداخلي من مجموعتين من أحدث غرف عمليات التنظير التي تخدم أمراض الجهاز الهضمي (تنظير المعدة وتنظير القولون) وأمراض الرئة (تنظير القصبات).

من أهم النقاط البارزة العديدة للوحدة هي " غرفة عمليات تنظير هجينة" المخصصة لـ ERCP وإجراءات الموجات فوق الصوتية المتطورة بالمنظار (EUS)

تم تصميم قسم التنظير الداخلي لمحاكاة بيئة غرفة العمليات بحيث تتضمن المكونات التالية:

  • الكسوة الجدارية من النوع الجراحي
  • نظام التنظير الداخلي الأحدث من Olympus
  • نطاق قناة مزدوج لعمليات تكميم وتصغير المعدة
  • ضوء جراحي
  • جهاز تخدير
  • نظام المسح الآلي للغاز
  • الموجات فوق الصوتية بالمنظار
  • ERCP
  • أجهزة مراقبة حديثة للمرضى
  • نظام تسجيل الإجراءات والأرشفة
  • غرفة الانعاش

يضمن كل ما سبق أن يقدم قسم التنظير الداخلي أعلى مستويات سلامة المرضى وأحدث التقنيات للأطباء للاستفادة منها لأغراض التشخيص والعلاج.

طوابق إقامة المرضى

تقع غرف الإقامة للمرضى بين الطوابق من 6 إلى 10 وتحوي غرف خاصة وأجنحة.

تتميز الغرف بنوافذ ممتدة من الأرض حتى السقف لتوفر إطلالات بانورامية لعمان، وتتميز الطوابق أيضًا بشرفات خارجية لاستخدام المرضى والزوار بالإضافة إلى مناطق استراحة توفر إطلالات بانورامية خلابة لعمان.

الحد الأقصى للغرف في كل طابق هو 15 مما يجعله أكبر مرفق طبي في الأردن عندما يتعلق الأمر بالمساحة المخصصة للمرضى وعائلاتهم، تم توفيراهتمام دقيق في عملية التصميم بحيث لا تقابل غرفتا المرضى بعضهما البعض.

جميع غرف المرضى خاصة وتتراوح أحجامها من 30 مترًا مربعًا إلى 250 مترًا مربعًا. تم اختيار الأثاث بعناية عالية مع خصائص مقاومة للبكتيريا ومقاومة للحريق. تحتوي الغرف على أريكة تتحول إلى سرير للأصحاب الذين يقضون الليل، بينما في فئة Farah Residencies، يحتوي كل سكن على غرفة نوم منفصلة مع مرافق حمام داخلي بالإضافة إلى منطقة منفصلة للزوار ومطبخ صغير. تنبع هذه الفلسفة من إيماننا العميق بأن أفراد الأسرة هم جزء من عملية الشفاء لأحبائهم.

لإضافة الدفء إلى طوابق المرضى، تم تغطية الممرات بورق الحائط مضيفًا لمسة من الفخامة مع كل طابق بموضوع مختلف.

نظرًا لأن السيطرة على العدوى أمر بالغ الأهمية، تتميز غرف المرضى أيضًا بطبقة طلاء خاصة مضادة للبكتيريا.

تم تصميم مراحيض المرضى بعناية لضمان تجربة آمنة وممتعة للمرضى. من بين الأشياء البارزة ، تجهيزات الدش المطري Grohe الفاخرة والمرحاض المعلق على الحائط 2 في 1 من Giberit.

تشمل ميزات سلامة المرحاض قضبان المقبض ونظام استدعاء الممرضات. ويتميز بلاط الأرضيات والجدران في المرحاض بطبقة مضادة للميكروبات (Microban TM) ، مما يقلل من خطر العدوى للمرضى والمستخدمين.

مركز فرح للطوارئ

تم تصميمه وبناءه كمركز طوارئ من المستوى الأول، حيث يمتد مركز فرح للطوارئ على مساحة 650 مترًا مربعًا ومجهزًا للتعامل مع جميع الفئات العمرية من الأيام الأولى من العمر إلى كبار السن، ومهيئ للتعامل مع أي حالة طبية سواء من الأنفلونزا البسيطة إلى السكتات الدماغية والنوبات القلبية.

إلى جانب أحدث التقنيات وأكثر الأطباء والممرضات كفاءة في مركز الطوارئ، يوفر المركز ليس فقط البيئة الأكثر أمانًا، ولكن يوفر أيضًا أفضل تجربة.

يقع المركز بشكل مثالي على مستوى الشارع العلوي للمجمع، بالقرب من تقاطع رئيسي ويبعد بضع مئات الأمتار عن الطريق الرئيسي في عمان (شارع زهران)، يحتوي المركز على مدخلين، أحدهما مخصص للمرضى بينما الآخر مخصص لسيارات الإسعاف مع المرضى الذين يعانون من ظروف تهدد الحياة ومدخل خاص إلى غرفتي إنعاش. المركز مجهز بـ:

  • التصوير المقطعي (جرعة منخفضة 64 شريحة) مع بروتوكولات القلب والسكتة الدماغية
  • الموجات فوق الصوتية
  • وحدة تصوير الصدر بالأشعة السينية الرقمية
  • مختبر صغير (إنزيمات قلبية ، إلخ ...)
  • جهازان للتخدير
  • وحدتي تنفس متنقلة
  • جهاز تنظير متنقل

تم تزويد المركز بثلاث سيارات إسعاف حديثة متصلة بمحطة رئيسية في مركز فرح للطوارئ، قادرة على نقل العلامات الحيوية للمريض إليها، حيث تحتوي سيارات الإسعاف أيضًا على أجهزة i-stat محمولة لفحص الدم العاجل، مثل إنزيمات القلب، أثناء الطريق إلى مركز الطوارئ، يعمل ما سبق على تقصير رحلة رعاية المرضى مما يؤدي في النهاية إلى نتائج أفضل.

  • المنطقة أ: طوارئ البالغين (5 أسرة)
  • المنطقة ب: طوارئ الأطفال (3 أسرة).
  • المنطقة ج: غرفة الإنعاش / العمليات (سريرين)

تحتوي كل منطقة على منصة للموظفين خاصة بها للخدمات الطبية، مما يضمن تقديم الرعاية الصحية للمريض بشكل سهل ومبسط يتسم بالكفاءة والخصوصية.

نظرًا لأن التحكم في العدوى وخصوصية المريض كانت في صميم عملية التصميم ، فإن كل غرفة للمريض هي في الواقع غرفة خاصة مع بيئة خالية من الستائر.

يتميز الجزء الداخلي من المركز بمزيج من أقسام الفولاذ الأبيض والزجاج والخشب مما يضمن جوًا عصريًا وأنيقًا ونظيفًا. يضمن اختيار المواد والتنظيم الداخلي وسير العمل الحد الأدنى من خطر إصابة المرضى بالعدوى.

يغمر المركز أشعة الشمس الطبيعية مما يضمن تجربة ممتعة للمرضى ورفاقهم والموظفين الذين يعتنون بهم.

تحتوي كل غرفة مريض على ما يلي:

  • فاصل من الفولاذ الأبيض لمكافحة العدوى
  • سرير طوارئ مزود بشراشف أكثر سمكًا من المعتاد لتوفير مزيداً من الراحة، حيث يتميز أيضًا بميزة فريدة تتأقلم مع وزن المرضى أثناء الاستلقاء
  • جهاز قياس درجة القلب متصل بمحطة التمريض المركزية
  • عربة الإجراءات

وحدة القسطرة والأشعة التداخلية

نؤكد على أن هذه الوحدة تم بنائها على أحدث طراز ضمن معايير عالمية تؤكد على أن فرح الشامل هو إحدى المستشفيات الرائدة ليس على المستوى الإقليمي فحسب، بل على المستوى الدولي أيضًا، وهي مكرسة أيضًا لتقديم الخدمات السريرية الأكثر تقدمًا وحداثة عندما يتعلق الأمر بأمراض القلب التداخلية والأشعة التداخلية والأشعة العصبية التداخلية.

تتكون الوحدة من اثنتين من غرف القسطرة شبه الهجينة، بالإضافة إلى غرفة عمليات هجينة المخصصة بالكامل، حيث تعتبر هي الأولى من نوعها في الأردن.

تمتد الوحدة على مساحة 700 متر مربع ، وهي موطن لأول تطبيق لـ Philips Ambient Experience في وحدة قسطرة في الأردن، وهي تقنية أثبتت أنها تقلل من إجهاد وقلق المرضى أثناء العمليات وثبت أنها تقلل من الحاجة إلى التخدير أثناء الإجراءات. تسمح هذه التقنية للمريض بالاختيار من بين 12 موضوعًا طبيعيًا مختلفًا (الغابات المطرية، الجُزُر، الصحراء إلخ ...) حيث تعمل التقنية بمزيج من الصوتيات والمرئيات ليستمتع بها المريض.

بالنسبة للمرضى الأطفال، تتوفر أيضًا موضوعات الأطفال وهي في الواقع تحظى بشعبية كبيرة لدى مرضانا الصغار.

تقدم الوحدة العديد من الإجراءات التشخيصية والتداخلية والهجينة مثل ما يلي:

  • إجراءات الأوعية الدموية المعقدة (AAA ، تشريح الأبهر ، إلخ ...)
  • إجراءات القلب طفيفة التوغل (TAVI الخ ...)

تعتبر غرفتا القسطرة شبه الهجينتان فريدتان من حيث أنهما مجهزتان كبيئة غرفة عمليات ويتضمنان المكونات التالية:

  • كسوة فولاذية بيضاء
  • جهاز تخدير
  • ضوء جراحي
  • IVUS & FFR من volcano
  • Rotablator
  • عربة الطوارئ
  • Angiojet مزيل الجلطات
  • غرف الغيار

يضمن ما سبق أقصى قدر من السلامة لمرضانا ويضمن أنه بمجرد بدء الإجراء في غرف القسطرة شبه الهجينة ، لن تكون هناك حاجة لنقل المريض إلى غرفة العمليات في حالة حدوث حالة طوارئ.

غرفة العمليات الهجينة

غرفة العمليات الهجينة في مستشفى فرح الشامل هي أول غرفة يتم إدخالها إلى الأردن. وهي عبارة عن غرفة عمليات حديثة مصممة خصيصًا لهذا الغرض وتتألف من أفضل بيئة غرف العمليات إلى جانب أفضل تقنيات التصوير. تبلغ مساحة الغرفة 100 متر مربع وتشمل ما يلي:

  • وحدة أشعة X-Ray مثبتة على السقف
  • تدفق الصفحي
  • جهاز تخدير
  • المصابيح الجراحية
  • عربة الطوارئ
  • غرفة تحكم منفصلة
  • منطقة غيار

غرف العمليات والجراحة

تصنع غرف عمليات فرح الشامل معيارًا جديدًا عندما يتعلق الأمر برعاية المرضى داخل غرفة العمليات. لا توفر الغرف الأكثر حداثة البيئة الأكثر أمانًا فحسب ، بل توفر أيضًا أفضل تجربة ممتعة للمرضى والجراحين وموظفي الجراحة.

تم تجهيز الغرف بمجموعة من التقنيات المتقدمة مما يجعلها "أذكى" غرف العمليات في أي مكان في العالم.

كان النهج الرئيسي عند تصميم رحلة رعاية المرضى داخل المستشفى هو التأكد من أن المريض يرى أشعة الشمس دون انقطاع أثناء نقله بين الأقسام وأثناء تلقي العلاج. وينطبق هذا أيضًا على غرف العمليات حيث تغمر أشعة الشمس الطبيعية الغرف من خلال النوافذ من الأرض إلى السقف.

ولتعزيز تجربة المريض داخل غرف العمليات ، تشتمل الأجزاء الداخلية للغرفة على عناصر ذات طابع طبيعي على شكل شاطئ عالي الدقة من الأرض إلى السقف وصور المحيط. وينطبق الشيء نفسه على خارج الغرف حيث يتم استقبال المريض قبل دخول غرفة العمليات من خلال صورة مثالية من الأرض إلى السقف وصورة عالية الدقة للمحيط.

تتميز غرف العمليات أيضًا بنظام ترفيهي حيث يمكن للمريض والجراح اختيار قائمة موسيقية من اختياره للاستماع إليها أثناء الخضوع لعملية جراحية (حيثما ينطبق ذلك). كما يسمح نظام الإضاءة الحديث داخل الغرف للمرضى والجراحين باختيار ألوان مختلفة استنادًا إلى نظام نموذج الألوان RGB لتناسب مزاجهم.

يتم التحكم بنظام غرفة العمليات الذكية ((TEGRIS TM ، الذي تم إدخاله لأول مرة في الأردن ، بواسطة لوحة معقمة تعمل باللمس تسمح للجراح والموظفين بالتحكم في جميع جوانب غرفة العمليات من درجة الحرارة والإضاءة ونظام الترفيه على طول الطريق حتى استخلاص صور التصوير بالرنين المغناطيسي / التصوير المقطعي ونتائج المختبر ذات الصلة بالمريض الذي يخضع لعملية جراحية من نظام معلومات المستشفى ((HIS تتميز الغرف بنظام التدفق الصفحي، وهو نظام ترشيح هواء متقدم للغاية يضمن نقاء هواء الغرفة وبالتالي يقلل من إصابة الجراح للمريض بالالتهابات.

في المجموع ، هناك 6 غرف عمليات ، تقع 4 منها في الطابق الثالث في الطابق الجراحي الرئيسي في حين تقع 2 المتبقية في الطابق الأول وتخدم جراحات الحالات اليومية.

يسمح هذا التوزيع بتبسيط الرعاية وتحسينها حيث يتم حجز الحالات الجراحية الكبرى (جراحات الأعصاب ، جراحات القلب ، جراحات العظام الرئيسية وما إلى ذلك) لغرف العمليات في الطابق الثالث والتي يتم توصيلها عبر ممر "مصرح به فقط" لوحدة العناية الحثيثة في حالة ما دعت الحاجة إلى ذلك.

غرفتا العمليات المتبقيتان محجوزتان لعمليات جراحات "اليوم الواحد" (على سبيل المثال ، طب الأسنان ، الأنف والأذن والحنجرة ، البلاستيك ، إلخ ...) وهي متصلة بشكل مثالي بوحدة الحالات اليومية في نفس الطابق وبالتالي تحسين رحلة رعاية المرضى. مكونات غرف العمليات:

  • نظام تكسية حوائط VARIOP متقدم للغاية
  • نظام الترشيح الفائق للهواء المتدفق
  • شاشات القلب
  • القياس العصبي
  • أبراج جراحة STORZ المعلقة
  • طاولات جراحية متطورة من Maquet قادرة على استيعاب وزن مريض حتى 350 كجم وتناسب أي نوع من الجراحة (القلب ، العظام ، الدماغ ، العمود الفقري ، إلخ ...)
  • جدار مزين بفن من الطبيعة
  • نظام ذكي للتحكم في الغرف TEGRIS من MAQUET
  • نظام إضاءة ذكي

قسم التصوير

يعد القسم كإحدى أكثر الأقسام رحابة ومساحة على مستوى الدولة وتصنع معايير جديدة ليس فقط على المستوى الإقليمي ولكن أيضًا على الصعيد الدولي.

يمتد القسم على مساحة 1000 متر مربع وهو موطن للعديد من التقنيات التي تم توفيرها أولاً محليًا وإقليميًا أيضًا.

يخدم المرضى الذين تتراوح أعمارهم بين بضع ساعات إلى كبار السن.

وهو أحد أركان المجمع ويتكون من:

  • التصوير التشخيصي (التصوير بالرنين المغناطيسي ، الأشعة المقطعية ، الأشعة السينية ، تنظير الفلور ، الموجات فوق الصوتية ، الصدى)
  • تصوير النساء (تصوير الثدي الشعاعي ، كثافة المعادن في العظام ، الموجات فوق الصوتية)

بالإضافة إلى ما سبق ، تخدم الوحدة بقية المجمع عبر وحدات التصوير المتنقلة مثل وحدات الأشعة السينية المتنقلة والموجات فوق الصوتية وصدى و c-arm مما يضمن خدمة يمكن الوصول إليها في الوقت المناسب وبكفاءة.

ما يميز وحدة التصوير ويجعلها تبرز هي المساحات الواسعة بالإضافة إلى سير العمل والتدوير الداخلي البديهي.

تحتوي الوحدة على مدخلين منفصلين ، أحدهما مخصص لتصوير النساء المتصل عبر الجسر بمستشفى فرح المرأة والطفل بينما يقدم المدخل الآخر التصوير العام الذي يمكن الوصول إليه عبر مستشفى فرح الشامل.

تتكون الوحدة من ممرين رئيسيين يعملان بالتوازي مع بعضهما البعض، أحدهما حصريًا للأفراد المصرح لهم فقط والآخر للمرضى.

يبلغ طول ممر المريض 40 مترا ويعمل بالتوازي مع الواجهة الخارجية للمبنى مع نوافذ من الزجاج ترتفع من الأرض إلى السقف وتطل على حديقة المجمع وملتقى الدكتور زيد الكيلاني، رحمه الله. هذه كله لضمان رحلة المريض التي تقابلها أشعة الشمس دون انقطاع مع مساحات شاسعة مفتوحة. يتصل ممر المريض بغرفة غيار مرتبطة بغرف التصوير. وتحتوي كل غرفة أيضًا على حمام خاص بها ليستخدمها المرضى وبالتالي ضمان أقصى قدر من الخصوصية.

تم تزويد الوحدة بشبكة تكنولوجيا معلومات متطورة وفعالة لضمان سير العمل بسلاسة وأداء في الوقت المناسب.

الخدمات المقدمة:

  • تصوير القلب المتقدم
  • التصوير العصبي
  • التصوير العضلي الهيكلي
  • تصوير النساء
  • فحص سرطان الثدي أبرز ما في الوحدة:
  • أكبر تركيب في العالم لتجربة (Philips Ambient Experience) أثبتت التكنولوجيا أنها تقلل من التوتر والإجهاد واستخدام التخدير أثناء التصوير
  • أول وحدة MRI-HIFU في الشرق الأوسط للعلاج غير الجراحي للأورام الليفية الرحمية
  • أول "Kitten Scanner" في الأردن ، وهي تقنية تساعد على إعداد مرضى الأطفال للتصوير
  • غرفة إعداد مخصصة
  • جهاز تخدير مخصص للتصوير بالرنين المغناطيسي
  • جهاز تخدير مخصص للأشعة المقطعية